Connectez-vous
Site de l'Association des Enseignants des Sciences de la Vie et de la Terre au Maroc

زيارة الاندية البيئية لمرسى مدينة آسفي بتأطير من جمعية مدرسي علوم الحياة و الارض فرع آسفي



زيارة الاندية البيئية لمرسى مدينة آسفي بتأطير من جمعية مدرسي علوم الحياة و الارض فرع آسفي
 
تخليدا للأيام الوطنية التحسيسية للحفاظ على
 السا حل و ثرواته الطبيعية ، و التي كانت من أهم التوصيات   التي خرج بها مؤتمر الساحل المنظم بطنجة شهر أكتوبر 2010 برئاسة صاحبة السمو الأميرة لالة حسناء ، نظم  فرع آسفي لجمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض بتنسيق مع مرسى المغرب بمدينة آسفي و مع الوكالة الوطنية للموانيء مديرية ميناء آسفي مؤطرة من الأطراف الثلاثة لفائدة منشطي الأندية البيئية بنيابة المدينة و تلاميذ من مؤسسات مختلفة
 
استهلت هذه الزيارة باستقبال الوفد و الترحيب به و بعرض قيم قام به مدير مرسر المغرب بمدينة آسفي السيد نور الدين الملاح ، و قد افتتحه بنبذة تاريخية عن السواحل بالمغرب ( المحيط الأطلسي و البحر الأبيض المتوسط) و أهميتها الاقتصادية ( الصيد البحري و الملاحة ... ) و السياحية ( الداخلية و الخارجية) كما أشاد بالجهود الجبارة و الإجراءات العملية و التدابيرالبيئيةالمتخذة لحماية هذا التراث الطبيعي الذي وهبه الله لبلدنا الحبيب المغرب...
ثم عرج السيد مدير استغلال ميناء آسفي في مداخلته الشيقة إلى الحديث عن تاريخ و أهمية مدينة آسفي في هذا السياق، و دور موقعها الجغرافي و ثرائها الإيكولوجي في قطاعات حيوية كالصيد البحري ( إذ كانت المدينة عاصمة دولية لصيد السمك و خاصة السردين ) و الصناعات الغذائية ( إذ كانت المدينة تتوفر على قرابة 100 معمل لتصبير السمك كالسردين و الاسقمري و التونة و الانشوفة ... و الخضر كاللوبيا و الفواكه كالمشمش ...) و الصناعات الكيميائية كمعالجة الفوسفاط كثروة معدنية وطنية
 
و قد ختم السيد المدير عرضه الشيق بمساهمة جميع الفاعلين إقليميا ،جهويا  و  وطنيا في الحفاظ على الثروات الطبيعية و تحسيس المواطنين و المتمدرسين بأهمية هذه التدابير و الحث على انخرا مكونات المجتمع المدني و مساهمتها في ذلك لتحسين جودة الخدمات و الحفاظ على الثروات ...
كما أجاب السيد  المدير على تساؤلات منشطي الأندية البيئية المساهمة و التلاميذ الحاضرين ... و رغم تنوع الأسئلة فإنها كانت كلها تصب حول موضوع البيئة الإجراءات التي اتخذت في هذا الصدد
 
 
و بعد كلمات الشكر و الامتنان المتبادلة ، أسندت المهمة إلى السيد عبد الله الذيب ليقوم بتأطير زيارة مختلف المرافق الحيوية بميناء آسفي ، و قد ركز في محطاته على التعاون بين المكتب الشريف للفوسفاط – بحكمه يتخذ من الميناء( أو جزء منه) مرفئا لاستيراد بعض المواد مثل الكبريت الخام و مكانا لتموين البواخر بمنتوجات التصدير كالحمضين الفوسفوري و الكبريتي و الأسمدة
 
كما أشاد بالإجراءات التي اتخذت من أجل التقليص أو الحد من تطاير الغبار ( النفايات الصلبة العالقة بالهواء) و ذلك ببناء أسوار عالية تعزل مرفأ الصيد البحري عن الأماكن المخصصة للشحن.
بالإ ضافة إلى اقتناء  معدات شحن باهضة الثمن (الصورة)من انبعاث العوالق الصلبة بل تحد منها غي في غياب الرياح القوية ...
 
و في المحطة الموالية تم الوقوف على حجم مخازن الحبوب و القطاني المستوردة " الداك سيلو" و قد انبهر التلاميذ لحجم هذه المعلمة التي تبدو من بعيد صغيرة و كم تضم من آلاف الأطنان من التموين الغذائي مع اعتبار ظروف الحفظ السليمة ضد التعفن أو الإنبات ، و تعتبر صمام الأمان في حالة الجفاف و السنوات العجاف ...
 
و في ختام  هذا المسار الغني تكلف السيد حسن الكزولي  رئيس تنظيمو تنمية ميناء آسفي ( عن الوكالة الوطنية للموانيء) بشروحات مستفيضة معتمدا على النمودج المصغر للميناء و التقرير الذي أعده بالمناسبة( و سلمنا نسخة منه ) ، و قد أحاط عرضه المفصل بتاريخ الميناء و موقعه الجغرافي و أهميته الاقتصادية جهويا ( بالنسبة لجهة دكالة عبدة )ووطنيا ( بالنسبة للمغرب) ، و غنى المنطقة المعدني ( فوسفاط جبس باريت...) و الفلاحي و السياحي
.ثم خصص فقرة للحديث عن تجديد البنيات التحتية و الملاحية و محاربة الهجرة السرية و الاهتمام بالجانب البيئ من خلال شركات التنظيف و المعدات الحديثة.
 
 
محمد حلوبي
Dimanche 19 Février 2012


Dans la même rubrique :
< >

Jeudi 12 Novembre 2015 - 01:28 AESVT SAFI émission sur le pillage des sables

MARRAKECH | SAFI | ESSAOUIRA | KALAA SRAGHNAS | EL HAOUZ